القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر المواضيع

كيف يحدث الزلزال؟ ولماذا من الصعب التنبؤ به؟

مقدمة

تتعرض مدينة بومرداس الجزائرية لزلزال واحد على الأقل كل مائة سنة وهذا الشيء وارد في تاريخهم ، فسكان مدينة بومرداس يعرفون جيدا بأنه قد يحدث زلزال كبير خلال المائة سنة القادمة ، لكن لا يمكنهم التنبؤ بالضبط متى قد يضرب هذا الزلزال.
زلزال عنيف

كل ماسيفعلونه في الوقت الراهن هو تشييد مباني تكون مقاومة للاهتزاز وإخراج أجهزة استشعار الزلازل. فبهذه الطريقة ، عندما يقوم زلزال بإرسال موجات تحت غطاء القشرة الأرضية ، فتنتقل من مركزه  وذلك أسرع ب 8 مرات من الموجات السطحية المدمرة ، وبالتالي يمكن اكتشاف هذه الموجات تحت الأرض وبهذا يمنح الوقت الكافي لإعطاء تحذير للسكان بأنه زلزال على وشك أن يضرب المدينة.
زلزال


ربما يبدو بأنه وقت كافي لإيقاف خطوط أنابيب الغاز وإيقاف القطارات والعثور على غطاء ، لكنه لا ينقذ أرواح الناس للخروج من المدينة ، فالإخلاء من هذه المدينة بأمان قد يتطلب على الأقل يوم كامل لذلك ليس من الجيد إعطاء تحذير قصير مع أنه لا ينفع.


ولكن إذا كنا نريد أن نكون قادرين على التنبؤ بالزلازل بهذا القدر من الوقت ، فيجب علينا أن نفهم الكثير عن كيفية حدوث هذه الزلازل وكيف تعمل. 


كيف يحدث الزلزال


تتكون القشرة الأرضية من العديد من ألواح الصخور الخشنة ، وتسمى الصّفائح التكتونية ، حيث كل منها موضوعة على طبقة بركانية ساخنة تكون منصهرة جزئيا من وشاح الأرض ، وبالتالي تتمدد هذه الصفائح التكتونية مع مرور الوقت ببطء بحوالي من 1 إلى 20 سنتيمتر في السنة بجميع الاتجاهات ، حيث تؤدي هذه الحركات الصغيرة والكافية على إحداث شقوق عميقة داخل الصفائح التكتونية المتفاعلة مما يؤدي إلى ضغط كبير ومكثف ، وبالتالي تحدث في النهاية إلى زلزال أو موجة التسونامي في البحر على حسب منطقة حدوثها.

ماهي الأساب التي تمنعنا من التنبؤ بالزلزال


بالرغم أنه حاولنا دراسة عمل الزلزال على ممر السنين في عملية حدوثها ، وتحديد الأحداث التي جرت في الأيام التي سبقت ضربا مثل الزلازل الصغيرة ومتعددة الضربات وكذلك في انبعاثات غاز الرادون من خارج الأرض ، والتغيرات في المغناطيسية وتتبع سلوك الحيوانات لمعرفة ما إذا تتنبئ بحدوث زلزال وشيك.



على الرغم من دراسة تنبؤات حدوث الزلزال ، إلا أن المشكلة أنه في كثير من الأحيان تحدث هذه الأشياء دون مرافقة الزلازل ومرات عديدة تحدث فيها الزلازل بدون هذه الأشياء ، وبالتالي لا توجد طريقة تنبؤ دقيقة وموثوقة.


نحن نعرف أنه مع مرور الوقت باحتكاك الصفائح التكتونية ضد بعضها البعض ، يتم أحيانا إطلاق الضغط الذي تراكم بعنق كزلزال وحتى إذا كان لدينا نموذج جيد وقياسات موثوقة للقوى على الصفائح ، والتي من خلالها  يمكن التنبؤ بموعد ومكان حدوث الزلزال. لكن الصفائح غالباً ما تكون أكثر من 24 كلم. وهذه مسافة بعيدة ولا يمكن الوصول إليها وبالتالي لا يمكن وضع معدات المراقبة والحصول على النتائج على عمق كاف.


وهذا ما يسبب أخطاء صغيرة داخل المختبر لفهم طريقة عمل القوى على الصفائح المتحركة بشكل دقيق ، ويمكن من خلالها تحديد طريقة موثوقة لقياس هذه القوى من سطح الأرض.


ولكن من أجل اختبار نماذجنا ، نحتاج بن نكون قادرين على مقارنتها بالزلازل العملاقة الحية ، والتي  كما ذكرنا لا تحدث كثيرًا.


لحسن الحظ بالنسبة للخبراء ، فإن بعض أخطاء المحيطات أكثر إنتاجية وكثيراً ما تسبب زلازل كبيرة ولكنها غير ضارة نوعا ما نسبيًا ، مما يمنحنا طريقة منتظمة لمعايرة هذه النماذج وظبطها.

كيف يحدث الزلزال

أحد الأشياء الكبيرة التي ساعدونا في تعلمها هو أن التفاعلات بين شرائح الأعطال مهمة حقًا : على سبيل المثال عندما ينزلق هذا الجزء المعين ، فإنه يزيد من احتمالات انزلاق جاره ، مما يتيح لنا التنبؤ بمكان حدوث الزلزال التالي.


في بعض الأخطاء يمكننا القول أنه سيحدث في غضون بضع سنوات مقارنة بمائة عام ، فهذا يعتبر دقيق حقًا ، ولكن لا تزال هناك مشكلتان كبيرتان.


أولاً ، إن أخطاء المحيطات تكون بسيطة نسبيًا ، وبالتالي يجب علينا الإستفادة من الأخطاء الأكثر تعقيدًا مثل الأخطاء القريبة من مدينة بومرداس.


وثانيًا ، حتى إن كنا قادرين على دراسة الأخطاء القريبة من مركز الزلزال ، فسنبقى بعيدين  كل البعد عن الاستشعارات المثالية التي تستغرق يوما كاملا لإخلاء المدينة ولسوء الحظ ، ربما طرقنا الحالية هذه لن تساعدنا في الوصول إلى هناك. 


المدون : ب.عزالدين
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات