القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر المواضيع

هل الطاقة الشمسية أفضل حقا من الطاقة النووية؟

أصبح الطلب على الطاقة في العالم ينمو بسرعة بسبب الإنفجار السكاني وكذلك تناقص الوقود الأحفوري مع مرور الزمن والتغيرات التي طرأت على المناخ، أدت إلى إجبار العالم على البحث عن مصادر للطاقة النظيفة المتجددة والصديقة للبيئة لتكون محط الإهتمام والرائد الجديد في معاركنا العالمية للطاقة.

بعد الخروج من الرماد الهائل للفحم والأنواع الأخرى من الوقود الأحفوري، ظهرت كلاً من القوتين العظيمتين الطاقة النووية والشمسية.
الفرق بين الطاقة الشمسية والطاقة النووية

ماهي هاتين القوتين الطاقة النووية والطاقة الشمسية


إن الطاقة النووية هي الطاقة التي يتم توليدها عن طريق التحكم في تفاعلات انشطار أو اندماج الذرة. فإطلاق هذه الطاقة من الذرة هو ما يمهد الطريق لاستعمال الطاقة النووية و الطريقة الرئيسية لذلك هو بالإنشطار النووي.

تستخدم محطات الطاقة النووية الإنشطار النووي لتقسيم الذرات إلى ذرات أصغر، والتي بدورها تطلق الطاقة وتنتج الحرارة والذي يعتبر كوقود مصنوع من اليورانيوم المستخرج من الأرض والمعالج لإنتاج البخار الذي يحرك التوربينات لإنتاج الكهرباء.

بينما الطاقة الشمسية تستغل من  خلال إمتصاص الألواح الشمسية لأشعة الشمس وذلك عن طريق سقوط الفوتونات الضوئية على هذه الأخيرة. ويمكننا تحويل هذه الأشعة من صورتها الضوئية إلى كهرباء. وذلك يتم عن طريق الخلايا الضوئية ويرمز لها PV ، وهي تصنع من مواد شبه موصلة كالسليكون.

عندما تمتص الخلايا الضوئية أشعة الشمس، تحول الفوتونات الضوئية هذه الطاقة إلى إلكترونات وهي عبارة عن حزم صغيرة من الطاقة والتي بدورها تنتج على شكل هيئة تيار كهربائي بتدفق التيار من خلال المواد.

تعتبر الطاقة الشمسية مصدر من مصادر الطاقة المتجددة والنظيفة، حيث أنها طاقة يمكنها أن تتجدد نظرياً و تزود نفسها إلى أجل غير مسمى. في المقابل هناك بعض الجدل حول الطاقة النووية هل يجب تصنيفها أيضا كطاقة متجددة أيضا؟

انشطار في الطاقة النووية وسقوط الفوتونات في الطاقة الشمسية

أغلب الغالب من يتفق على ذلك يعتبرها على نحو أدق مصدر للطاقة المستدامة. والذي يعني أنه وبالرغم من أن الطاقة النووية لا تستعمل كطاقة لانهائية، إلا أن معدل استهلاكها ضئيل مقارنةً مع كمية إمداداتها. إنها مثل مصادر طاقة الملفوف.

بالطبع، فهناك كميات محدودة من المواد الخام، لكن إذا استهلك المرء أكثر من حاجته فهل سينتهي العالم؟

 إذن كيف بدأت الطاقة النووية؟


في عام 1954 كان الجهاز الروسي APS-1 هو أول محطة للطاقة النووية في العالم التي قامت بإنتاج الكهرباء للاستخدام التجاري. أما اليوم، فيوجد حوالي 450 محطة للطاقة النووية في جميع أناء العالم.... في الولايات المتحدة وحدها تملك 99 محطة، أي أكثر من التي تملكها روسيا والصين والهند مجتمعة معا.

في عام 1941 اخترعت أول خلية شمسية. أما الأن، فيوجد أكثر من 75 محطة للطاقة الشمسية الحرارية حول العالم، والتي تنتج مجتمعة ما يزيد عن 4,810 ميغاواط أي مايكفي من الطاقة لتشغيل أكثر من 1.8 مليون منزل خلال ساعات الذروة.

تنتج الطاقة النووية حوالي 10.6% من الكهرباء المستخدمة حول العالم بينما الطاقة الشمسية تؤمن أقل من 6.3 %. وبالتالي في هذا الصدد، تفوقت الطاقة النووية بوضوح.

لكن عندما نلقي النظر على الحوادث الرهيبة مثل كارثة تشرنوبل، فإن سمعة الطاقة النووية هي الأسوء مما يجعلها تبدو خطرة إلى أبعد الحدود. مع الخوف من الإشعاعات المضرة، النفايات المشعة، والتهديدات المحتملة لانهيار المفاعل النووي... حيث العديد من الأشخاص يختارون الإبتعاد عن الطاقة النووية.

في الحقيقة، سُجلت القليل من الوفيات نتيجة التعرض المباشر أو غير المباشر للمحطات الطاقة النووية. مع ذلك لاينبغي الاستخفاف بقوة الطاقة النووية، فإنها قد تكون آمنه أكثر من الطاقة الشمسية.

استناداً إلى النتائج الأخيرة، يبلغ معدل الوفيات بسبب الطاقة الشمسية 0.44 ميتة لكل تيراواط ساعة (وحدة للتعبير عن الطاقة). بينما يبلغ معدل الوفيات بسبب الطاقة النووية 0.04 ميتة لكل تيراواط. إلا أن المزيد من الأبحاث ستفيد في تعزيز هذه النتائج، لكن إذا كانت الطاقة النووية بالفعل أكثر آمناً.

فهذا يزيد من حقيقة توفير الطاقة النووية لأكبر قدر من الطاقة الإجمالية العالمية مقارنةً بالطاقة الشمسية. ويبدو أن الطاقة النووية لاتكلف الكثير من الأرواح فهل هي كذلك بالنسبة للمال؟

في الولايات المتحدة، تكلف الطاقة الشمسية حوالي 12 سنت لكل كيلوواط ساعة، في حين الطاقة النووية تكلف 2 سنت لكل كيلوواط ساعة.

الطاقة النووية ليست فقط أرخص من حيث تكاليف التشغيل بحوالي 1/6 من سعر الطاقة الشمسية، لكنها أيضاً لاتتطلب لمساحات أرضية كبيرة. في حين أن الألواح الضوئية تمتد على مساحة 45 ميل مربع تقريباً لتنتج نفس المقدار من الكهرباء التي تنتجها محطة واحدة للطاقة النووية بها العديد من المفاعلات.

حتى نكون منصفين، الألواح الشمسية يمكن وضعها على أسطح المنازل والمباني، حيث أنها لا تأخذ مساحة كبيرة جداً. لكن مع ذلك مازال الفرق بينهما في الحيز مذهل.

تعتبر فرنسا من أكبر المؤيدين للطاقة النووية، حيث أنه مايفوق 75% من الكهرباء تأتي من محطات الطاقة النووية.... صحيح أصحاب القرار في فرنسا هم من جعلوا الطاقة النووية تبدو جذابة ومحط إهتمام لأنها تعتبر كأكبر مصدرلتوليد الكهرباء في العالم.

أيضاً هي تحتل المرتبة الثانية بإجمالي إنتاج الطاقة النووية حيث يصل إلى 419 مليار كيلو واط ساعة، بينما تحتل الولايات المتحدة الصدارة بإجمالي يصل إلى 798 مليار كيلواواط ساعة. وعلى العكس، مهدت كلاً من ألمانيا والصين الطريق لإنتاج الطاقة الشمسية بمايزيد عن 80,000 ميغاواط من الطاقة الضوئية المركبة 

لا تبدو الولايات المتحدة من أنصار الطاقة الشمسية، حيث أن لديها حوالي 25,000 ميغاواط من الطاقة الضوئية المركبة. ولدى كلاً من الطاقة النووية والشمسية الإمكانات لتكون مصادر للطاقة في المستقبل.

إذا كان هناك شي آخر موثوق، فإنه يمكن للعالم دوماً استخدام تحسينات في إنتاجنا للطاقة لذلك يمكننا الاستمرار في تغذيه مجتمعنا.

أي مصدر للطاقة تعتقد أنها ستسود في العالم على المستقبل القريب ؟ أخبرنا بذلك في صندوق التعلقيات بالأسفل.


المدون : بوقرة عبد الوهاب

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات