القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر المواضيع

التلوث البلاستيكي: كيف يحول البشر العالم إلى بلاستيك

كارثة التلوث البلاستيكي

عندما منحت الآلهة الملك ميداس أمنية واحدة ، تمنى أن يتحول كل شيء يلمسه إلى ذهب ، وكان ميداس مبتهجاً حيث تحولت الأشجار، الحجارة، المباني كلها إلى ذهب.


ولكن سرعان ما وجد في رعب أن طعامه اخذ يتحول إلى ذهب كذلك، عندما عانق ابنته لتهدئة ألمه ، أدرك خطأه بعد فوات الأوان. لقد كان أغنى رجل في الوجود يتضور جوعًا، مفطور القلب، ووحيد.


التلوث البلاستيكي: كيف يحول البشر العالم إلى بلاستيك

نعم الإنسانية منحت امنية مماثلة عندما تعلمنا كيف نحول مادة لزجة بنية كريهة إلى سحر - "بلاستيك"  رخيص، معقم، وملائم ، فقد غير حياتنا لكن هذه الأعجوبة التكنولوجية خرجت قليلا عن السيطرة حيث بيئتنا تشبعت بالبلاستيك ، لقد غزا الحيوانات التي نأكلها والآن يجد طريقه إلى أجسامنا.


إذا فما هو البلاستيك؟

لمعظم تاريخنا ، استخدم البشر الأشياء التي وجدناها في الطبيعة لبناء الأشياء التي نحتاجها. لكن اختراع البلاستيك قبل 100 عام تقريباً غير عالمنا بالكامل.


يصنع البلاستيك من بوليمرات - سلاسل طويلة ومتكررة من الجزيئات. وتوجد البوليمرات في كل مكان من الطبيعة : جدران الخلايا، الحرير، الشعر، قشور الحشرات، الحمض النووي.


التلوث البلاستيكي: كيف يحول البشر العالم إلى بلاستيك

لكن من الممكن أيضًا انتاجهم ، عن طريق تكرير مكونات النفط الخام وإعادة ترتيبها، يمكننا تشكيل بوليمرات اصطناعية جديدة.


البوليمرات الاصطناعية لها سمات استثنائية… فهي خفيفة الوزن، متينة ويمكن صياغتها في أي شكل ، ولا يتطلب العمل اليدوي الذي يستغرق وقتًا طويلاً ، البلاستيك يمكن إنتاجه بكميات كبيرة بسهولة ومواده الخام متوفرة بكميات هائلة وبتكلفة منخفضة للغاية ، وهكذا بدأ العصر الذهبي للبلاستيك.


تم استخدام الباكليت للأجزاء الميكانيكية ، PVC للسباكة، المعدات الكهربائية والحاويات، الاكريليك بديل مقاوم للكسر للزجاج، النايلون للجوارب ومعدات الحرب… تقريبا كل شيء اليوم مصنوع من البلاستيك على الأقل جزئيا ملابسنا، هواتفنا، حواسيبنا، اثاثنا، اجهزتنا، منازلنا، سياراتنا.


لقد توقف البلاستيك منذ فترة طويلة عن كونه مادة ثورية، بدلا من ذلك صار قمامة ، كأكواب القهوة، والأكياس البلاستيكية، أو أشياء لتغليف موزة. لا نفكر في هذا الواقع كثيرًا. فالبلاستيك يظهر ....ويذهب بعيدا بعد ذلك، ولسوء الحظ، أصبحت هناك  أطنان من القمامة المتراكمة.


بما ان البوليمرات الاصطناعية متينة للغاية ، فإن البلاستيك يستغرق ما بين 500 و 1000 سنة ليتحلل ، لكن بطريقة ما قررنا جماعيا استخدام هذه المادة فائقة المتانة للأشياء التي يُقصد التخلص منها.


يتم استخدام 40 ٪ من البلاستيك للتغليف… ففي الولايات المتحدة ، التغليف يشكل 1/3 من جميع النفايات التي يتم جمعها سنويًا.


منذ اختراعه ، أنتجنا حوالي 8.3 مليار طن من البلاستيك حيث 335 مليون طن وحدها في عام 2016. وأكثر من 6.3 مليار طن من البلاستيك أصبحوا نفايات منذ عام 1907. فإذا كُدسوا معا في مكان واحد، يساوي ذلك مكعب بطول جانبي 1.9 كيلومتر.


إذاً ماذا فعلنا بكل هذه النفايات؟

تم اعادة تدوير 9 ٪ وحرق 12 ٪ لكن 79٪ منها لا تزال موجودة حتى الأن، وينتهي الكثير منها في المحيط ، وحوالي 8 ملايين طن في السنة. وهذه الكمية من البلاستيك كبيرة لدرجة أنها ستفوق كل الأسماك في المحيط وزنا بحلول عام 2050 لأنه في كل مكان، دائما ما تعلق به الحيوانات البحرية وتقوم بابتلاعه . حيث في عام 2015 كان بالفعل 90٪ من الطيور البحرية قد أكلوا بلاستيك.


العديد من الحيوانات تموت جوعا بسبب معدات مليئة بقمامة غير قابلة للهضم، في 2018 ظهر حوت عنبر ميت على شواطئ اسبانية كان قد أكل 32 كيلوغراما من الأكياس البلاستيكية والشباك وطبلة ، في حين أن هذا مأساوي ويساهم في صناعة عناوين رائعة للمجلات، إلا أن هناك انتشارًا أكبر، بشكل غير مرئي من البلاستيك.


جزئيات البلاستيك هي قطع أصغر من 5 ملم بعضها يستخدم في مستحضرات التجميل أو معجون الأسنان ، ولكن معظمها ينتج عن نفايات طافية تتعرض باستمرار للأشعة فوق البنفسجية وتتفكك إلى قطع أصغر وأصغر.


51 تريليون من تلك الجزيئات تطفو في المحيط ، حيث يتم ابتلاعها بسهولة أكبر من قبل جميع أنواع الحياة البحرية ، وقد أثار هذا مخاوف بين العلماء ، خاصة حول المخاطر الصحية من المواد الكيميائية التي تضاف إلى البلاستيك. BPA على سبيل المثال يجعل الزجاجات البلاستيكية شفافة.


ولكن هناك أيضًا دليل على أنه يؤثر على نظامنا الهرموني. يجعل DEHP البلاستيك أكثر مرونة، ولكن قد يسبب السرطان أيضا. سيكون الأمر سيئًا للغاية إذا كانت جزيئات البلاستيك سامة لأنها تتنقل إلى أعلى السلسلة الغذائية.

البلانكتون يأكل جزيئات البلاستيك. الأسماك الصغيرة تأكل البلانكتون ، وكذلك الحال بالنسبة للمحار والسرطانات والسمك الضاري، وكلهم ينتهوا في طبقنا.


تم العثور على الجزيئات البلاستيك في العسل ، في ملح البحر، في البيرة ، في مياه الصنبور والغبار المنزلي من حولنا. 8 من كل 10 أطفال وتقريبًا جميع البالغين لديهم كميات قابلة للقياس من الفثالات - وهي مادة مضافة بلاستيكية شائعة- في أجسامهم و 93 ٪ من الناس لديهم BPA في البول.


هناك القليل من العلم حول هذا الموضوع حتى الآن، وهو الآن غير حاسم.


نحن بحاجة إلى المزيد من الأبحاث قبل أن يكون الذعر مبررا. ولكن من الأمن أن نقول أن الكثير من الأشياء حدثت لم نخطط لها. وقد فقدنا السيطرة على البلاستيك إلى حد ما وهذا نوعا ما مخيف ولكن فقط للتأكد، ببساطة يجب أن نحظر المواد البلاستيكية، أليس كذلك؟


لسوء الحظ ، الأمر أكثر تعقيدًا من ذلك. تلوث البلاستيك ليس التحدي البيئي الوحيد الذي نواجهه. هناك بعض البدائل التي قد يستخدمها للبلاستيك لها تأثير بيئي أكبر بطرق أخرى.


مثلا : وفقا لدراسة حديثة من قبل الحكومة الدنماركية ، إن صنع كيس بلاستيك لاستعماله المرة الواحدة يتطلب القليل من الطاقة وينتج عنه انبعاثات أقل من ثاني أكسيد الكربون مقارنة مع كيس القطن القابل لإعادة الاستخدام، تحتاج إلى استخدام حقيبة القطن الخاص بك 7100 مرة قبل أن يكون لها تأثير أقل على البيئة من الكيس البلاستيكي.


لقد تُركنا مع عملية معقدة من المقايضات. كل شيء له تأثير بطريقة ما، ومن الصعب العثور على التوازن الصحيح بينهما.

يساعد البلاستيك أيضًا على حل المشكلات التي لا نملك إجابات جيدة عليها في الوقت الحالي ، فعلى الصعيد العالمي، ثلث المواد الغذائية المنتجة لا يتم تناولها أبداً وتنتهي بالتعفن في مدافن النفايات حيث تنتج غاز الميثان… وأفضل طريقة لمنع الطعام من الفساد وتجنب النفايات غير الضرورية هي التغليف البلاستيكي.


من المهم أيضا أن نلاحظ من أين تأتي الغالبية العظمى من تلوث البلاستيك في العالم الآن. حيث 90 ٪ من جميع النفايات البلاستيكية التي تدخل المحيط عبر الأنهار تأتي من عشرة أنهار فقط في آسيا وأفريقيا.


إن نهر اليانغتسى فى الصين وحده يلقي 1.5 مليون طن من البلاستيك في المحيط كل عام، ودول مثل الصين والهند والجزائر أو اندونيسيا تحولوا للصناعة بمعدل مثير للإعجاب في العقود القليلة الماضية، محولين حياة المليارات من الناس.


 يبدو أنه كان هذا التطور سريعًا جدًا لدرجة ان البنية التحتية للتخلص من القمامة لا تستطيع مواكبة جمع وإعادة تدوير جميع تلك النفايات الجديدة التي أحدثها هذا.


إذا أراد السياسيون في أوروبا والولايات المتحدة معالجة هذه القضية، الاستثمار في البنية التحتية في البلدان النامية بنفس اهمية مكافحة التلوث البلاستيكي في الوطن بالحملات وإعادة تصميم المنتجات لتقليل فائض إنتاج البلاستيك.


الخلاصة هي أنه طالما أننا لا نعالج التلوث البلاستيكي من منظور عالمي ، فلن نحله. فتلوث البلاستيك هو مشكلة معقدة.


لقد عثرنا على مادة سحرية وقد حصلنا على وقت جيد معها لكن علينا أن نكون حذرين أوتماما كما ميداس، سننتهي إلى عالم لم نرغب فيه.


لا تزال أعمالك اليومية الفردية ذات تأثير كبير. ما تفعله يهم! ارفض بلاستيك الاستعمال الواحد. اقنع أصدقائك وعائلتك بالقيام بنفس الشيء.أو حتى اضغط على الشركات والسياسيين لاتخاذ الخطوات اللازمة للحفاظ على محيطاتنا نظيفة وغذائنا أمن. وبذلك معا يمكننا التغلب على التلوث البلاستيكي!


المدون: بوقرة عبد الوهاب

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات